الأحد، يناير 16، 2011

سرب الاوهام

هواء شديد السخونه يخرج من انفى عبرات توشك ان تفجر مقلتى دون ان تكون قادره على الخروج شبيهه بحالة الانفجار للداخل قلب مخلوع حاله من الغثيان تفكير بشكل مفجع انا الان فى طريقى لطبيب نفسى.

السبت، يونيو 20، 2009

مش باقى منى



مش باقى منى غير شوية ضى فى عينيا




انا حاديهوملك و امشى بصبرى فى الملكوت



يمكن فى نورهم تلمحى خطوة تفرق معاكى بين الحياة


و
الموت



مش باقى منى غير شوية قوة فى ا رد تى حسبى



و انتى بتخطى



مش باقى منى غير شوية ضى فى عينيا انا مش عايزهم



لو كنت يوم حألمحك و انتى بتوطى




فى معركة ما فيهاش و لا طايرات و لا جيش



و انتى فى طابور العيش



بتبوسى ايد الزمن ينولك لقمة ، من حقك المشروع





مش باقى منى غير شرقة فى نفس مقطوع



و انا صوتى مش مسموع



يا حلمنا الموجوع



من المرور ممنوع



مستنى لم يمر موكب سلاطينك




و مش باقى منى غير شوية كفر بشروقك



على شوية رحمة من طينك



على شوية صبر من دينك



مش باقى منى غير شوية لحم فى كتافى ، بلاش يتبعتروا


فى البحر


مش باقى منى غير شوية لحم فى كتافى ، بلاش يتحرقوا


فى قطر الصعيد فى العيد



بلاش لكلب الصيد تناوليهم


خدى اللى باقى من الأمل فيهم و ابنى لى من عضمهم فى


كل حارة مقام


و زورينى مرة وحيدة لو كل ألفين عام




ألم الجراح يتلم



و مش باقى منى غير شوية دم



متلوثين بالهم



مرين و فيهم سم



و مش باقى منى غير شوية دم ، ما قدركش أسقيكى

مواجعهم



و برضه ما قدرش أرميكى و أبعهم



يمكن فى مرة تطلبينى شهيد حاحتاج يوميها الدم يمضى

على شهادتى



حمل الاغنيه من اللنك اللى تحت وادعيلى وادع لمصر

متوطيش



http://www.mediafire.com/download.php?wlmnbmimmmt




السبت، يونيو 07، 2008

لااعلم تحديداماذا اكتب ولماذا تذكرت المدونه والتدوين فجاه ولماذا اصابنى نوع من ا لالم والاندهاش عندما نسيت فجاه اليوزر نايم
والباسورد ولم اتذكره الا بصعوبه فتصورت ان جوجل قد غضب منى والغى حسابى ومدونتى كعقاب لى على عدم الكتابه فاراد ا
ن يعاملنى هو الاخر بجفاء لا استغربه فلطالما تعاملت هكذا مع اشياء جميله بحياتى والان انا اكتب مصالحه لمدونتى ولا اعدها بانى
عائد لعشقها وحبها فقد تعودت منى الجفاء فقط كصديقه تعودت انا تعطى بدون ان تنتظر منى المقابل او حبيبه تعودت ان امرر لها
بعض من ضجيجى الشخصى الذى عادة لا يلزم احد. حزمه هائله من الزخم بلا معنى حقيقى عالم نابض بالموت يلفنى بشده. احاول
احتضا ن امنياتى بشده ربما حتى لاتتسرب الامانى من داخلى الى فضاء لايعرف معنى الامنيه اغلق مسامى حتى لايضحك احد من الك
م الهائل من الطفوليه المعلقه بالامنيات اذهب بمركبه لاشعوريه الى جميع خطوط العرض والطول لاحاول ايقاف الكره عن الدوران فقد
سرقت حياتى بدورانها اللعين حتى لم اشعر الا وانا ذو او ذا او اى كلمه اخرى فقد كرهت اللغات والنحو والعروض ثلاثون عاما تلك
الكلمه القاسيه!!! تحمل كميه من القساوه لاتطاق وتحمل من بعدها مشاعر اكثر قساوه كلما زاد العدد !!!!! اشعر الان بفوضى
عارمه تلف وتمس كل خالجه منى ان تنجح ولا تشعر بالسعاده ان تحب ويكون معيارك البذل والحب حتى لمن لا يستحق؟؟ عجيب
امرى! ما هو الشىء الذى يجبرنى على المثاليه؟؟ احيانا اريد اكون مسخا او قردا منافقا او شخصا بهلوانا او مدعى او اى شىء مم
ا اراه فلا استطيع هل انا عاجز ان اكون مثل هؤلاء الغربان فاعرف كيف اوارى نفسى خلف الثرى العفن؟ان تملك كل شىء وتفق
د السعاده والحب فانت لاتملك شىء عزيزى وانا افتقدهما معا واكبر معضلات العالم ان تحب من لايحبك وان لا تبادل من يحبك مشاعره!!.
لماذا لا استطيع نسيان حبى الاول وربما الذى لم احب سواه؟الم يسبب لى كميه لاباس بها من الالم وكميه عميقه من النزف الداخلى
والدموع الخجلى من نهايه لم تكن بحال من الاحوال تحمل بطياتها كلمه رقيقه تجعلنى حتى اعيش على ذكراها!.

مرعشر اعوام0الان هى نستنى تحت بريق التويوتا كرولا والموبيل الحديث ذو الكاميرات والميمورى وتحت ضغ
ط التابوهات وضغطها..
اما انا؟؟امتلكت المال واشياء اخرى ولم يعد هناك شىء فى هذا العالم احب اقتنائه او فعله فقد حققت الكثير من المكاسب لم يحققه
ا ابناء جيلى منفردين.

ولكنى مازالت اتذكرها بشده ومازالت اتصورها تلك الصغيره التى احببتها ومازالت ابكى ايضا من لحظة الخداع.



عذرا مدونتى اطلت عليكى ولكن لم اجد سواكى ربما تكون كلماتى غير مفهومه وربما تكون مهترئه ولكن اذا كانت كذلك فلن تكون
بقدر اهترائى الشحصى .

مع تحياتى الى لقاء قد لايكون قريبا

الأحد، ديسمبر 30، 2007

البلاد المحجوبه

"قصيده للشاعر" جبران خليل" اهديها لاخى "ابراهيم


قبيل سفره واليكى ندى وايمان واسلام



"وامى الحنونه الفاضله"



ولكم جميعا




البلاد المحجوبه







هو ذا الفجر فقومي ننصرف




عن ديار ما لنا فيها صديق



ما عسى يرجو نبات يختلف



زهره عن كل ورد وشقيق



وجديد القلب أنى يأتلف



مع قلوب كل ما فيها عتيق


هو ذا الصبح ينادي فاسمعي



وهلمي نقتفي خطواته



قد كفانا من مساء يدعي



أن نور الصبح من آياته

.
قد أقمنا العمر في واد تسير



بين ضلعيه خيالات الهموم



وشهدنا اليأس أسرابا تطير


فوق متنيه كعقبان وبوم



وشربنا السقم من ماء الغدير



وأكلنا السم من فج الكروم



ولبسنا الصبر ثوبا فالتهب



فغدونا نتردى بالرماد


وافترشناه وسادا فانقلب


عندما نمنا هشيما وقتاد .



يا بلادا حجبت منذ الأزل


كيف نرجوك ومن أين السبيل؟



أي قفر دونها أي جبل



سورها العالي ومن منا الدليل؟



أسراب أنت أم أنت الأمل



في نفوس تتمنى المستحيل ؟



أمنام يتهادى في القلوب



فإذا ما استيقظت ولى المنام



أم غيوم طفن في شمس الغروب



قبل أن يغرقن في بحر الظلام؟ .



يا بلاد الفكر يا مهد الأولي



عبدوا الحق وصلوا للجمال



ما طلبناك بركب أو على



متن سفن أو بخيل ورحال



لست في الشرق ولا في الغرب



ولا في جنوب الأرض أو نحو الشمال



لست في الجو ولا تحت البحار



لست في السهل ولا الوعر الحرج



أنت في الارواح أنوار ونار



أنت في صدري فؤادا يختللج

الأربعاء، ديسمبر 12، 2007

رسالة بريد اليكترونى


كل يوم بافتح جهازى بانتظر منك رساله

القا اسمك مليون نقطة ندى جوا الاميل

افتح رسالتك واخفى نفسى عن الوجود

لاجل مااسمع صوتك لوحدك وانشكح

انى لوحدى رغم كل الكون باعتيلى رساله

جوا الرساله كل حرف بينقط حنان

حتى الاسف حتى الاسى حتى الندم

انا يا ندى

قلبى مفتوح للهوى

ولا عمر يوم رغم الغيوم

والليالى المظلمه قلت اقفله

انا ياندى

رغم الالم محتاج لكى
رامى شراعى وسط بحرك
ولا هاجى يوم فيه هشتكى

بتقولى ايه؟

انتى اسفه انا ياندى مبقبلش الاسف

انا ياندى باغفر وسامح للمطر وللسيول

اللى بتشتى فوق دماغى ليل نهار من غير ذنوب

باغفر ذنوبهم كلهم من غير جزع


مغفرش ليكى ازاى وانت ندى وعملتى ايه لاجل الاسف؟


نسيت خلاص كل الالم كل الجروح


جوا الاميل حسيت بانى بتولد تانى من جديد


مع كل كلمه بقراه لكى بيتولد ميت مليون محمد من جديد


شايلين بايدهم الرساله لكل اجناس البشر


وينادوا فيهم الله محبه الله غفور الله رحيم

انا يا ندى شلت رسالتك م الجهاز


حطيت رسالتك يا ندى فى انبوكس قلبى ع الشمال

اتارى قلبى ابن الذين ما نساكى يوم
لقيته قالى فى السر يعنى

ازاى يا مان فكرت يوم تعيش فى حلم

من غير ندى؟